بعد 66 يوما.. خبر سار يخفف صداع بلماضي قبل موقعة الكاميرون

أنهى الدولي الجزائري عيسى ماندي، مدافع نادي فياريال الإسباني، معاناته من تكرر جلوسه على دكة البدلاء منذ انضمامه إلى “الغواصات الصفراء” بداية هذا الموسم، عندما شارك أساسيا للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين (66 يوما بالتحديد)، وذلك في مباراة فياريال وغرناطة التي انتهت بفوز فياريال (4-1)، يوم السبت 19 شبّاط/ فبراير، في المرحلة الـ25 من الدوري الإسباني.

 

وتأثر ماندي بخروجه من الحسابات الفنية لمدرب فياريال، أوناي إيمري، ما تسبب في تراجع مستوياته مع المنتخب الجزائري بسبب معاناته من عامل نقص المنافسة، الأمر الذي عرضه لانتقادات لاذعة من طرف الجماهير الجزائرية ووسائل الإعلام المحلية، في ظل عدم امتلاك مدرب محاربي الصحراء، جمال بلماضي، خيارات كثيرة.

وشارك ماندي طوال مجريات مباراة غرناطة مستغلا غياب المدافع الأساسي راؤول ألبيول بسبب الإيقاف، وتُعَدُّ هذه المباراة الأولى التي يخوضها الجزائري في الدوري الإسباني منذ 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، عندما شارك في فوز فريقه 2-0 على رايو فاليكانو في المرحلة الـ17 من الليغا، قبل أن يغيب عن 8 مباريات على التوالي.

 

عودة عيسى ماندي تسعد مدرب منتخب الجزائر جمال بلماضي

 

تُشكل عودة عيسى ماندي إلى أجواء المنافسة خبرا سّارا لجمال بلماضي، الباحث عن إيجاد حلول لتصحيح مسار منتخب الجزائر قبل مواجهة الكاميرون في الدور الفاصل المؤهل إلى كأس العالم 2022 في قطر، بعد الانتقادات التي طالت خط دفاع محاربي الصحراء.

وكان ماندي اللاعب الوحيد الذي لم يلجأ بلماضي إلى تغييره في قلب دفاع منتخب الجزائر، وكان حاضرا في الثنائيات التي اعتمد عليها خلال كأس أمم إفريقيا الماضية في الكاميرون، سواء باللعب إلى جانب جمال بلعمري أو عبد القادر بدران.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى