رونالدو يصنع انقساما في مانشستر يونايتد.. وراشفورد يرد!

قال الصحفي الشهير في يومية “بيلد” الألمانية كريستيان فالك، في تغريدة نشرها اليوم الأربعاء 16 فبراير/ شباط؛ إن البرتغالي كريستيانو رونالدو (37 عامًا) يوشك أن يُحدث انقسامًا في غرف ملابس فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي. 

ولاقت تغريدة الصحفي الألماني فالك بشأن رونالدو، رواجًا كبيرًا بين روّاد منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ إذ تم إعادة نشرها نحو ألف مرة، وجذبت إعجاب أكثر من 6 آلاف شخص، بعد أقل من 5 ساعات فقط على نشرها.

 

الصحفي كريستيان فالك: اللاعبون الإنجليز في مانشستر يونايتد غاضبون من كريستيانو رونالدو 

نشر فالك التغريدة عبر حسابه في “تويتر” قائلا: “يشعر اللاعبون الإنجليز في فريق مانشستر يونايتد بالغضب؛ ومنهم هاري ماغواير وماركوس راشفورد وآخرون، وذلك بسبب رغبة رونالدو في قيادة غرف خلع الملابس مع محيطه الخاص. هناك خطر انقسام داخلي في الفريق”.

تغريدة كريستيان فالك عن خطر الانقسام في مانشستر يونايتد

 

مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد يرد على كريستيان فالك بشأن كريستيانو رونالدو 

من جانبه، رد الإنجليزي الدولي ماركوس راشفورد (24 عامًا)، مهاجم مانشستر يونايتد، بعد ساعات قليلة، عندما أعاد نشر تغريدة فالك، وكتب: “هل سنعود إلى تلك الألاعيب القديمة الآن؟ من فضلك كفى بحثًا عن الانقسامات”.

رد ماركوس راشفورد على الصحفي الألماني كريستيان فالك

 

الصحفي الألماني كريستيان فالك يرد على ماركوس راشفورد 

بدوره، أعاد فالك نشر تغريدة راشفورد، وردّ قائلًا: “كلامك غير صحيح، وأنت تعرف ذلك”.

هل تتزايد الضغوطات على البرتغالي كريستانو رونالدو لمغادرة مانشستر يونايتد؟ 

جاءت تغريدة فالك بشأن الانقسام الداخلي في مانشستر يونايتد الذي قد يتسبب به رونالدو؛ بالتزامن مع خبر نشرته يومية “ذا صن” البريطانية أمس الثلاثاء (15 فبراير)، أشارت خلاله إلى أن أفضل لاعب في العالم 5 مرات، حسب مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، سَئِم من وضعية يونايتد، ويريد البحث في العروض المقدمة له، وأبرزها من بايرن ميونيخ الألماني، وباريس سان جيرمان الفرنسي، وروما الإيطالي.

 

كريستيانو رونالدو ينهي “العقم التهديفي” في عام 2022 

سجّل رونالدو أمس الثلاثاء هدفًا في فوز مانشستر يونايتد على برايتون آند هوف ألبيون (2-0) بالدوري الإنجليزي الممتاز “بريميرليغ”، ليحرز أول أهدافه على الإطلاق في عام 2022، بعد أن فشل في هز الشباك طيلة المباريات الـ6 الماضية التي خاضها ناديه في جميع البطولات، وإحصائيا، يعود آخر هدف للاعب المُلقب بصاروخ ماديرا، قبل هدفه بالأمس، إلى 30 ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، في فوز اليونايتد على بيرنلي 3-1.

من زاوية جانبية.. هدف كريستيانو رونالدو في فوز مانشستر يونايتد على برايتون آند هوف ألبيون (2-0) 

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى