منذر الكبير يكسر حاجز الصمت.. ويعلق على إقالته من تدريب تونس

كسر منذر الكبير، المدير الفني المُقال مؤخرا من تدريب المنتخب التونسي، حاجز الصمت، وتحدث لأول مرة عن ملابسات رحيله عن العارضة الفنية لنسور قرطاج.

منذر الكبير يعدد إنجازاته مع منتخب تونس ويتحدث عن طريقة إعلامه بخبر الإقالة

قال الكبير (51 عاما)، في مقابلة مع الجماهير بمناسبة تكريمه في مدينة بنزرت التونسية (مسقط رأسه): “حظيت بشرف تدريب المنتخب التونسي طيلة أكثر من سنتين ونصف السنة؛ حيث حققت الكثير من النجاحات التي كانت مطلوبة مني على غرار التأهل إلى بطولة كأس إفريقيا للمحليين وكأس أمم أفريقيا في الكاميرون، والتأهل إلى الدور الفاصل من تصفيات المونديال، ولعب نهائي كأس العرب في قطر.. المجال لا يسمح لقول المزيد من الأمور عن خروجي من تدريب تونس، سأرتاح لبعض الوقت ثم سنرى ماذا سيحدث”.

وأضاف الكبير: “لقد تلقيت خبر إقالتي عن طريق مكالمة هاتفية جمعتني برئيس اتحاد الكرة وديع الجريء، بعد ساعة ونصف فقط من وصولنا إلى تونس.. كنت في منزلي في بنزرت”، حسب ما نقلت إذاعة “إي أف أم” التونسية.

وختم الكبير حديثه بالقول: “كنت المدرب، والآن سوف أعود مثلما كنت في السابق؛ المشجع الأول للمنتخب التونسي الذي أتمنى له التوفيق، وتحقيق الهدف الكبير بالوصول إلى (نهائيات) كأس العالم للمرة السادسة في تاريخ تونس”.

وأقال اتحاد الكرة التونسي منذر الكبير من منصب المدير الفني للمنتخب الأول بسبب سوء النتائج، وذلك بعد يوم واحد من هزيمة الفريق بنتيجة 1-0 أمام بوركينا فاسو في الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2021.

وأسند الاتحاد التونسي مهمة الإشراف على العارضة الفنية للفريق القومي إلى جلال القادري، مساعد منذر الكبير في الجهاز الفني السابق.

وكان الكبير تعاقد على تدريب المنتخب التونسي خلال شهر أغسطس/ آب 2019، وذلك بموجب عقد يمتد إلى غاية يونيو/ حزيران 2022، لكنه خسر منصبه بعد خسارة تونس في 4 من آخر 6 مباريات خاضتها بين بطولتي كأس العرب وكأس أمم أفريقيا.

نتائج المدرب منذر الكبير مع منتخب تونس

أشرف منذر الكبيّر على منتخب تونس في 33 مباراة، حقق خلالها 21 انتصارا مقابل 4 تعادلات و8 هزائم، لكن الخروج من ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية 2021 تسبب بشكل مباشر في إعفائه من منصبه، بالتزامن مع الانتقادات التي تعرض لها، وكذلك توتر علاقته بالجماهير ووسائل الإعلام المحلية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى