طارق ذياب يختار الحارس والتشكيل الأفضل لمنتخب تونس في الكان

يعتقد طارق ذياب، النجم السابق لمنتخب تونس، أنه حان الوقت لمنح الفرصة لحارس النادي الصفاقسي، أيمن دحمان، لحماية عرين منتخب نسور قرطاج بمناسبة خوض بطولة كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها الكاميرون بداية من اليوم الأحد 9 يناير/كانون الثاني حتى 6 فبراير/ شباط المقبل.

وقال طارق ذياب في تصريحات لبرنامج “هيتارا شو” الذي يُبثّ على منصة يوتيوب بخصوص مركز حراسة المرمى لدى نسور قرطاج: “لنتفق أولا أن المنتخب التونسي يعاني بالفعل من مشكل على مستوى مركز حراسة المرمى”.يضيف طارق ذياب: “لذلك أعتقد أنه حان الوقت بالنسبة للجهاز الفني بقيادة منذر الكبير أن يمنح ثقته لحارس النادي الصفاقسي، أيمن دحمان خلال المباراة الأولى من بطولة كأس الأمم الإفريقية على غرار ما قام به المدرب عبد المجيد الشتالي في كأس العالم 1978 عندما اختار مختار النايلي لحراسة مرمى تونس، وذلك على الرغم من خوض الصادق ساسي (عتوقة) جميع مباريات التصفيات لمونديال الأرجنتين”.

وأضاف ذياب: “دفاع تونس جيد، وله إمكانات كبيرة في إيقاف جميع الخصوم، ولن تصل الكثير من الكرات الصعبة لحارس المرمى، وبالتالي لن يتحمل عبء المباراة وحدَه، وفي حال منح الكبير الفرصة لأيمن دحمان، فلن تلومه الجماهير على هذا الاختيار”.

طارق ذياب يختار الخطة والتشكيل الأنسب لمنتخب تونس في كأس إفريقيا

أكد أفضل لاعب في إفريقيا عام 1977 في أثناء حديثه؛ ضرورة تجاوز جميع الإشكالات السابقة وعدم التفكير في الإصابات التي ضربت منتخب نسور قرطاج في أثناء فترة التحضيرات لخوض المعترك القاري، وقال: “من وجهة نظري ودون التفكير في الإصابات والغياب المتوقع ليوسف المساكني وسيف الجزيري، الخطة الأنسب حاليا هي 3-5-2؛ فهي استراتيجية أثبتت بالفعل أنها تتلاءم مع المجموعة الحالية من اللاعبين، وتساعد منتخب تونس على تحقيق التوازن بين الجانبين الدفاعي والهجومي”.

وختم حديثه: “أعتقد أن التشكيلة يجب أن تُبنى على الثنائي إلياس السخيري وعيسى العيدوني في الوسط بالإضافة إلى محمد علي بن رمضان أو حنبعل المجبري، وفي الهجوم نعيم السليتي ووهبي الخزري، ويجب أيضا استغلال قوة علي معلول على الجهة اليسرى ومحمد دراغر على الجهة اليمنى”.

مشوار منتخب تونس في دور المجموعات لنهائيات كأس الأمم الإفريقية 2021

يستهل منتخب تونس مشاركته في نهائيات كأس أمم إفريقيا “الكاميرون 2021″، بملاقاة نظيره المالي يوم 12 يناير على ملعب “ليمبي” لحساب الجولة الأولى من دور المجموعات، ومن المُقرر أن تنطلق مباراة تونس ومالي في تمام الساعة الثانية مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة ليمبي الكاميرونية (الثانية مساءً بتوقيت تونس، الرابعة مساءً بتوقيت مكة المُكرمة).

وسيواجه منتخب تونس في الجولة الثانية من منافسات الدور الأول (دور المجموعات) نظيره الموريتاني يوم 16 يناير على ملعب “ليمبي” بداية من الساعة الخامسة مساء بتوقيت تونس (السابعة مساءً بتوقيت مكة المُكرمة)، على أن يختتم سلسلة مبارياته في الدور الأول بمواجهة منتخب غامبيا يوم 20 من ذات الشهر، على نفس الملعب “ليمبي”، انطلاقا من الساعة الثامنة مساءً بتوقيت تونس (العاشرة مساءً بتوقيت مكة المُكرمة).

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى