الجمهور المغربي في انتظار تتويج سفيان البقالي

يخوص سفيان البقالي، العداء المغربي، نهائي سباق 3000 متر موانع في الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020″، وهو مرشح بارز للفوز بالميدالية الذهبية، بحكم أنه صاحب أفضل توقيت من بين جميع العدائين المشاركين في السباق، وأيضا بحكم أنه الأكثر خبرة وتجربة في هذه المسابقة.

ينتظر الجمهور المغربي، بشغف، السباق النهائي لمسافة 3000 متر موانع، المرتقب يوم الاثنين 2 غشت، انطلاقا من الساعة الواحدة و15 دقيقة ظهرا، وكله أمل وشوق في فوز العداء سفيان البقالي بالميدالية الذهبية، وبالتالي سماع النشيد الوطني يعزف في الملعب الأولمبي، في العاصمة اليابانية طوكيو.

وفي هذا السياق، توقع إبراهيم بولامي، العداء المغربي السابق، صعود سفيان البقالي لمنصة التتويج على حساب منافسيه الكينيين والإثيوبين، المرشحين للتتويج أيضا.

وقال بولامي، الحائز على ميداليتين ذهبيتين في ألعاب البحر الأبيض المتوسط سنتي 1997 و2005 : “البقالي لديه حظوظ كبيرة في الفوز، خاصة بالميدالية الذهبية، لأنه اكتسب التجربة والخبرة الكافية التي تؤهله لتدبير السباق لصالحه، خاصة وأنه صاحب أفضل توقيت من بين جميع المشاركين”.

ورغم أن البقالي، صاحب أفضل توقيت شخصي من بين جميع العدائين المشاركين في النهائي “7:58:15″، والمرشح الأول للفوز بالميدالية الذهبية، إلا أن المهمة صعبة جدا وتحتاج الكثير من التركيز والجهد، إذ أنه سيواجه مجموعة من العدائين المتحمسين للذهب الأولمبي، والساعين إلى خلق المفاجأة في السباق النهائي.

ومن أبرز المنافسين لسفيان البقالي، الإثيوبي جيرما لاميشا (20 سنة)، صاحب ثاني أفضل توقيت شخصي في النهائي “8:01:36″، والذي تأهل محتلا المركز الأول في السلسلة الأولى، بتوقيت 8:09:83، وتحذوه رغبة كبيرة في تكرار تفوقه أمام البقالي في 3000 متر حواجز، بعدما سبق أن تفوق أمامه في بطولة العالم بالدوحة سنة 2019، حين أحرز الميدالية الفضية، بينما أحرز العداء المغربي الميدالية البرونزية.

إضافة إلى جيرنا لاميشا، يبرز العداء الكيني كيبيوت أبراهام (25 سنة)، والذي تأهل محتلا المركز الأول في السلسلة الثانية بتوقيت 8:12:25، ويعتبر من أبرز المنافسين لسفيان البقالي في النهائي، وأيضا مواطنه كيغن بنجامين (28 سنة)، الذي تأهل محتلا المركز الثالث في السلسلة الأولى بتوقيت 8:10:80، وسبق له الفوز بالميدالية الذهبية في الألعاب العسكرية العالمية، وأيضا بميدالية ذهبية في الألعاب الإفريقية سنة 2019.

ويبرز الإثيوبي الآخر وول جيتنيت (21 سنة)، أيضا، كأحد المرشحين البارزين لمنافسة سفيان البقالي في النهائي، إذ أنه دخل ثانيا في السلسلة الثانية بتوقيت 8:12:55، ويطمح إلى تحقيق أول إنجاز كبير له بعدما سبق له الفوز، مرتين، ببرونزية بطولة العالم للشباب سنتي 2016 و2018، وفضية الألعاب الإفريقية في الرباط سنة 2019.

ويشارك في السياق النهائي، أيضا، العداء المغربي سفيان تيندوفت، والذي احتل المركز الخامس، وتأهل مع العدائين الذين حققوا أفضل توقيت في الدور الأول.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى