المنتخب الإيطالي يتجاوز إسبانيا ويبلغ نهائي “يورو 2020”

بلغ المنتخب الإيطالي نهائي “يورو 2020″ عقب انتصاره على إسبانيا بـ”ركلات الحظ” إثر انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي (1-1)، في المباراة التي جرت على أرضية ملعب “ويمبلي” بلندن، لحساب أولى مواجهتي دور الأربعة من المسابقة.

وبلغ المنتخب الإيطالي دور الأربعة بعد إزاحته لبلجيكا أحد أكبر المرشحين للتويج باللقب، بعد انتصاره بهدفين مقابل واحد، فيما لحقت إسبانيا بركب المتأهلين بإزاحتها سويسرا بـ”ركلات الحظ”، عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإصافي بالتعادل الإيجابي (1-1).

وأعطيت صافرة البداية من الحكم الألماني فيليكس بريتش تحت وقع الإثارة والحماس من قبل الطرفين، حيث بادر “الزرق” للإفصاح عن نواياهم بكرة باريلا المرتطمة بالقائم الأيسر، رغم أن اللقطة جاءت من وضعية “شرود”، قبل أن يرد عليه بيدري بتمريرة “حريرية” لم يواكب براعتها أوريودزولا الذي فشل في التحكم بها، مهدرا انفرادا حقيقيا مع المرمى.

وعاد “الآتزوري” لتهديد الدفاعات الإسبانية قصد فض الشراكة في سبورة المواجهة، حيث انسل إيميرسون على الرواق الأيسر مراوغا الحارس سيمون، وممررا لزميله باريلا الذي فضل التلاعب بدفاع الخصم، قبل أن يفطن إليه بوسكيتس، مبعدا الخطر عن مربع عمليات “لاروخا”.

وكادت إسبانيا أن تصل لمبتغاها بعد تسديدة من أولمو اضطر دوناروما لمجابهتها بكل ما أوتي من مهارة، قبل أن تقرع الدفاعات الحمراء طبول الخطر، عقب ارتطام كرة إنسيني بالعارضة الأفقية، منهيا الشوط الأول بخطورة لـ”الأتزوري” وسيطرة لـ”لاروخا”.

وانطلق شوط المباراة الثاني على “صفيح ساخن” حيث كاد بوسكيتس أن يلامس طريق الشباك حين سدد كرة علت العارضة بسنتيميترات قليلة، قبل أن يبادر كييزا لتجربة مؤهلات سيمون الفنية، بكرة زاحفة وجدت طريقها لأحضان حامي عرين “لاروخا”.

وأتى الفرج للطليان في الدقيقة الـ60، بعد رسم كييزا لـ”رائعة” من روائعه على البساط الأخضر لـ”ويمبلي”، حين استلم كرة عائدة من لاعبي إسبانيا، قبل أن ينسل وسط الدفاعات الحمراء راكنا كرة في الجانب الأيمن للمرمى، تاركا الحارس سيمون في وضعية المتفرج، ومطلقا نغمة الأفراح للجماهير الزرقاء التي سعدت بتقدمها في النتيجة.

ومباشرة بعد “رصاصة كييزا”، بادر أنريكي للزج بموراتا بدلا عن توريس ليرد مانشيني بإقحام بيراردي، حيث كادت إسبانيا بعدها بدقائق من معادلة النتيجة، غير أن “سوء الحظ” لازم أوريودزولا الذي فشل في تحويل كرة موراتا للمرمى، ليرد عليه كييزا بلمسة “متقنة” وضعت بيراردي في انفراد، غير أن تسديدته ارتطمت بتألق سيمون.

وقبل دخول المواجهة لفصولها الأخيرة، وعبر سيمفيونية، انطلقت من لابورت، مرورا بأولمو ووصولا لموراتا، تمكنت إسبانيا من العودة في المواجهة إثر نجاح هذا الأخير في نفض غبار الصمود عن مرمى الطاليان، وتسجيل هدفه السادس في “اليورو” كـ”هداف تاريخي” للإسبان في المسابقة، مانحا نفسا جديدا للقاء الذي اشتعلت حدة التنافسية فيها باقتراب نهاية وقتها الأصلي، لكن دون جديد يذكر، ليمر الطرفان لـ”الأشواط الإضافية”.

وفضل المنتخبان في الأشواط الإضافية الاستماتة دفاعيا وعدم المجازفة هجوميا، لكن مع بعض اللدغات التي حاول من خلالها كلا الطرفين مباغتة الآخر، لكن دون أي تغيير في النتيجة، لتمر إيطاليا وإسبانيا لـ”ركلات الحظ” التي ابتسمت في الأخير .

وبذلك، ينتظر المنتخب الإيطالي المتأهل من مباراة إنجلترا والدنمارك، على “ويمبلي”، لمعرفة خصمها في المشهد الختامي الذي سيجرى في الـ11 من الشهر الحالي، على أرضية الملعب ذاته، انطلاقا من الساعة الثامنة مساء.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى