ياسين بونو يقود إشبيلية للفوز على أتلتيكو مدريد بتصدٍّ رائع في الوقت القاتل

قدم إشبيلية “هدية” للغريمين برشلونة وريال مدريد، بعد أن تغلب مساء يومه الأحد، على ضيفه أتلتيكو مدريد متصدر الدوري الإسباني، في المباراة التي دارت بينهما على أرضية ملعب “رامون سانشيز بيزخوان”، برسم الجولة الـ 29.

وشهد اللقاء، مشاركة الحارس المغربي ياسين بونو كأساسي، فيما فضل المدرب يولين لوبيتغي، ترك هدافه يوسف النصيري، بالإضافة إلى منير الحدادي على مقاعد البدلاء، واعتمد على الهولندي لوك دي يونغ في الهجوم.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي صفر لمثله (0-0)، علما أن الدقيقة السادسة عرفت حصول إشبيلية على ركلة جزاء، أضاعها الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس، بعد أن تصدى لها الحارس السلوفيني يان أوبلاك.

وخلال الشوط الثاني، قرر مدرب الفريق الأندلسي، الدفع بـالنصيري في الدقيقة الـ 63′ مكان دي يونغ، بهدف ضخ دماء جديدة في الخط الأمامي. ومع حلول الدقيقة الـ 70’، مرر القائد خيسوس نافاس كرة من الجهة اليمنى، وجدت الأرجنتيني ماركوس أوكونيا في المكان المناسب وبدون رقابة، ليضع الكرة في شباك أوبلاك، مانحا التقدم لإشبيلية.

وأتيحت للأتليتيكو فرصة حقيقية للتسجيل، بعد أن وجد كوريا نفسه وجها لوجه مع بونو في الدقيقة 90+1’، إلا أن الحارس المغربي ياسين بونو “تعملق” وتصدى للكرة، مانحا بذلك ثلاث نقاط لفريقه.

وبهذه النتيجة، تجمد رصيد أتلتيكو مدريد في 66 نقطة محتلا صدارة “الليغا“، وبات الفارق بينه وبين مطارده ريال مدريد (63 نقطة) 3 نقاط فقط، في حين يبتعد بـ 4 نقاط عن برشلونة، الذي يستقبل غدا الإثنين ضيفه ريال بلد الوليد (20:00 غرينيتش+1).

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى