بعد برشلونة.. ليغانيس وإسبانيول يرقّيان موهبتين مغربيّتين

بدأ لاعبو المنتخب المغربي لكرة القدم لفئة أقل من 20 سنة، جني ثمار تألقهم خلال المُنافسات القارية الأخيرة، فقد قرر ناديا إسبانيول وليغانيس، تصعيد الثنائي عمر الهلال وعادل تاحيف إلى صفوف الفريق الأول، ويأتي ذلك بعد أن قام نادي برشلونة في فترة التوقف الدولي الأخيرة بترقية زكرياء غيلان من فريق الشباب.

وأعلن ليغانيس عبر حسابه الرسمي على “تويتر” أن عادل تاحيف، المدافع الذي حمل شارة القيادة خلال نهائيات كأس أفريقيا للشباب بموريتانيا، انضم بشكل رسمي إلى صفوف الفريق الأول، بعد قرار الجهاز الفني تصعيده ليشارك في التدريبات.

وبدوره، انضم إسبانيول إلى الأندية التي أبدت اهتماما كبيرا بتطور أداء شبانها، وقرر منح لاعبه عمر الهلالي فرصة للحاق بتدريبات الفريق الأول.

وسبق اللاعب المغربي زكرياء غيلان، ثنائي ليغانيس وإسبانيول، بالانضمام إلى تدريبات الفريق الأول لبرشلونة، وذلك بقرار من المدرب رونالد كومان، الذي ارتأى تصعيد اللاعب رفقة مجموعة من المواهب الشابة، واستغل فترة التوقف الدولي لمتابعتها عن قُرب.

تحركات اللاعبين المغاربة الشباب ومنحهم فرصة الظهور مع كبار أندية القارة العجوز، كان له وقع إيجابي على الجماهير المغربية، التي تفاعلت بدورها عبر منصات التواصل الاجتماعي وأبدت ارتياحاً لتمثيل المواهب المغربية لأنديتها، التي قد تشكل مصدرا لتعزيز صفوف المنتخب المغربي الأول مستقبلاً.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى