مهمة شبه مصيرية لليفربول أمام مانشستر سيتي في البريمييرليغ

يخوض ​ليفربول​ حامل اللقب مباراة شبه مصيرية مع ضيفه ​مانشستر سيتي​ المتصدر، الأحد في المرحلة 23 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، بحال أراد الابقاء على مسافة معقولة مع الفريق الذي أحرز تسعة انتصارات تواليا.
يعيش ليفربول فترة مضطربة إذ فاز مرتين فقط في آخر ثماني مباريات في الدوري، وبحال خسارته مجددا أمام سيتي، سيبتعد الاخير عنه بفارق 10 نقاط زائد مباراة مؤجلة، علما ان المنافسة على اللقب انحصرت بينهما في الموسمين الاخيرين.

وبحال خسارة الفريق الاحمر المتوج باللقب الاوروبي ايضا في الموسم قبل الماضي، سيكون مركزه الرابع، الاخير المؤهل الى دوري الابطال، مهددا من قبل وست هام اللندني الذي يحل ضيفا على فولهام المهدد بالهبوط.

لكن قلعة انفيلد لا تبتسم كثيرا لمانشستر سيتي في السنوات الاخيرة، إذ فشل الفريق الازرق بتحقيق الفوز هناك في آخر 18 عاما.

 

– سيتي يبدع ويمتع –

وصحيح أن سيتي المملوك من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء الإماراتي، لم يعد بالنقاط من مدينة البيتلز منذ 2003، إلا أن ليفربول يكاد ينهار في الآونة الاخيرة في عقر داره.

فبعد رقم قياسي رائع من 68 مباراة دون خسارة في ملعبه، سقط فريق النجم المصري محمد صلاح متصدر ترتيب الهدافين (15) أمام المتواضعين بيرنلي وبرايتون (صفر-1) تواليا.

لم يفز ليفربول في آخر أربع مباريات على ارضه ولم يجد طريقا إلى الشباك هناك منذ كانون الاول/ديسمبر.

وبرغم غياب العقل المفكر في سيتي البلجيكي كيفن دي بروين، استعاد الفريق المستوى الرائع الذي مكّنه من التفوق على ليفربول بفارق نقطة في موسم 2018-2019.

وفضلا عن انتصاراته التسعة الاخيرة في الدوري، لم تهتز شباك فريق المدرب الاسباني بيب غوارديولا سوى مرة يتيمة، فابتعد بفارق ثلاث نقاط عن وصيفه وجاره اللدود ​مانشستر يونايتد​ الذي لعب مباراة أكثر.

 

وفي لقاء قوي ضمن المرحلة، يستقبل مانشستر يونايتد الوصيف، إيفرتون السابع ومدربه المخضرم كارلو أنشيلوتي الذي وضعه في المركز السابع على بعد ثماني نقاط من الشياطين الحمر الذين حققوا فوزا مدمرا على ساوثامبتون 9-صفر في المرحلة السابقة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى